نشر بتاريخ: 2021/06/22 ( آخر تحديث: 2021/08/01 الساعة: 22:09 )

راديو الشباب  

أكدت مصادر خاصة لإذاعة صوت الأسرى من داخل السجون، أن إدارة سجن ريمون أبلغت الأسرى بأن الأسير إياد حربيات قد يستشهد بأي لحظة بسبب خطورة وضعه الصحي الحرج للغاية.

وبينت المصادر أن الأسير حربيات وقع ليلة أمس على الأرض وأغمي عليه عند الساعة 2 بعد منتصف الليل، وبعد 3 ساعات من المطالبات بضرورة نقله إلى المشفى والمماطلة المتعمدة، نقلته إدارة السجون إلى مشفى سوروكا ليتبين بانفجار المثانة في جسمه وهو ما أثر أيضاً على باقي الأعضاء في جسده وبحاجة لإجراء عددٍ من العمليات بسبب وضعه الخطير.

وتسود حالة من التوتر والغضب في سجن ريمون منذ الصباح وحتى اللحظة بسبب خطورة الوضع للأسير حربيات والمماطلة في علاجه خاصة بعد إبلاغهم بأنه قد يستشهد بأي وقت.

ويعاني الأسير حربيات منذ سنوات من مرض عصبي يسبب له رعشة مستمرة في جسده، أثرت على قدرته على الحركة بشكلٍ طبيعي، وتفاقم وضعه الصحي، بسبب مشاكل مزمنة في البروستاتا، نُقل على إثرها إلى المستشفى وخضع لعملية جراحية، ورغم حاجته للبقاء في المستشفى، إلا أنّ الإدارة، أعادته إلى السجن ما فاقم من وضعه الصحي بشكلٍ خطير.

يُذكر أنّ الأسير حريبات قبل اعتقاله كان طالبًا في جامعة النجاح الوطنية، يدرس الهندسة الزراعية، ومنذ عامين لم تتمكن عائلته من زيارته.